الصحة والطب

كيفية إجراء الولادة القيصرية وحالات اللجوء إليها و5 طرق لعلاج بعدها

الولادة القيصرية تختلف بشكل كبير عن الولادة الطبيعية حيث أنها تحدث من خلال شق البطن وبالتحديد في المنطقة فوق الرحم، ويتم اللجوء إليها في بعض الحالات الخاصة التي سنعرضها لكم في هذا المقال، كما أننا سنخبركم بالطريقة التي يتبعها الطبيب في هذه الولادة ومضاعفاتها على الأم والجنين.

أنواع الولادة القيصرية

تنقسم الولادة القيصرية إلى نوعان، ويختلف كل نوع حسب الشق الذي يحدث في العملية وهم كالتالي:

  • النوع الأول هو الشق التقليدي وهو منتشر بشكل كبير في العمليات القيصرية، ويكون عبارة عن شق عمودي يحدث في مركز البطن.
  • النوع الثاني هو الشق السفلي ويكون أصغر من الشق التقليدي، كما أنه يحدث في أسفل المنطقة الخاصة بالشق العمودي.

اقرأ أيضًا: الجماع أثناء الحمل والأوضاع المناسبة في هذه الفترة

كيفية إجراء الولادة القيصرية

سنعرض لكم طرق إجراء الولادة القيصرية وكل ما يتم في غرفة العمليات،

ولكن قبل إجراء العملية يطلب الطبيب من المرأة أن تقوم بإجراء بعض الفحوصات مثل فحوصات تخثر الدم،

ولكن إذا كانت المرأة تتمتع بصحة جيدة حينها لا يتم إجراء هذه الفحوصات، وتتلخص خطوات العملية في الاتي:

  • تتم أولًا مرحلة التخدير وفيها يتم تخدير المريضة بشكل موضعي ويطلق عليها أيضًا التخدير النخاعي وذلك لأنه يتم عن طريق إعطاء أبرة للمرأة الحامل في منطقة النخاع الشوكي حتى يتم تخفيف الآلام التي تشعر بها ولتخدير منطقة الحوض.
  • يتم بعد ذلك عمل الشق الجراحي في البطن سواء كان الشق السفلي أو التقليدي، إلا أنه في هذه الفترة انتشر الشق السفلي بشكل كبير وذلك لأنه شق صغير لا يصبح مرئي بعد ذلك.
  • يقوم الطبيب بعد ذلك بشق طبقات الجلد، ثم يتم شق الطبقات الموجودة تحت الجلد حتى يتم الوصول إلى العضلات الموجودة في البطن وجدار الرحم.
  • ثم يقوم الطبيب بإخراج الجنين بسرعة مع قطع الحبل السري، كما يتم إخراج المشيمة كلها.
  • بعد ذلك يقوم الطبيب بخياطة جدار الرحم وذلك باستخدام غرز صلبة للغاية حتى تستطيع الصمود لفترة طويلة، بعدها يتم خياطة طبقات البطن أ الجدار والعضلات وأيضًا الطبقات الجلدية.
  • وأخيرًا يقوم الطبيب بإغلاق الشق الموجود في الجنين عن طريق دبابيس معدنية ثم يتم وضع الضمادات على هذه الدبابيس بعد ذلك.

ومن الجدير بالذكر أن هذه العملية تتراوح ما بين 30 دقيقة وحتى 40 دقيقة كحد أقصى.

اقرأ أيضًا: اسباب الترجيع المستمر في الحمل ونصائح لتقليل هذا الشعور

حالات الولادة القيصرية

هناك مجموعة من الحالات التي يقرر فيها الطبيب ضرورة لجوء المرأة الحامل إلى الولادة القيصرية بدلًا من الولادة الطبيعية، وتتلخص هذه الحالات في الاتي:

  • إذا خضعت المرأة لولادة قيصرية سابقة وقد حدث فيها شق عمودي في الرحم.
  • في حالة كانت المرأة الحامل مصابة بمشاكل في المشيمة، أو في حالة إصابتها بأمراض خطيرة يمكن أن تسبب خطر على صحتها.
  • إذا كانت الطبيب سيقوم بإزالة ورم ليفي من داخل الرحم.
  • في حالة وجود عيب خلقي في الرحم يؤدي إلى صعوبة الولادة الطبيعية.
  • يتم اللجوء إلى الولادة القيصرية في حالة الحمل بتوأم.

ومن الجدير بالذكر أنه يوجد بعض الحالات التي يتم فيها أتخاذ قرار الولادة القيصرية في الشهر الأخير، ومن هذه الحالات:

  • إذا كان حجم الجنين كبير وبالتالي تكون الولادة الطبيعية لها مخاطر ومضاعفات كثيرة.
  • في حالة عدم اتخاذ رأس الجنين الوضعية التي تتناسب مع الولادة الطبيعية.

وهناك حالات أخرى يتم فيها اللجوء إلى الولادة القيصرية أثناء الولادة الطبيعية، ومن هذه الحالات ما يلي:

  • في حالة تعلق الجنين في قناة الرحم أثناء مرحلة الدفع.
  • إذا حدث للأم نزيف أثناء الولادة.
  • إذا لم يتخذ الجنين الوضعية المناسبة للولادة الطبيعية.
  • في حالة حدوث تغيير في معدل نبضات قلب الجنين.

اقرأ أيضًا: مستلزمات البيبي حديثي الولادة التي يجب توافرها

كيفية التحضير للجراحة عند الولادة القيصرية

  • يتضمن التحضير لهذا النوع من العمليات التخدير الموضعي.
  • ويطلق على هذا النوع من التخدير “فوق الجافية” أو “التخدير النخاعي”.
  • حيث يتم التخدير قبل إجراء العملية الجراحية على الفور.
  • ويعتمد على وضع إبرة داخل النخاع الشوكي بغرض إيقاف الشعور بالعملية الجراحية وبما يتم إجرائه داخل منطقة الحوض وخفض الشعور بالألم بوجه عام.

اقرأ أيضًا: أسباب اللجوء إلى عملية استئصال الغدة الدرقية ومخاطرها

المراحل الأساسية للولادة القيصرية

  • إن كانت صحة السيدة الحامل جيدة إذن لا يوجد داع لعمل فحوصات قبل أن يتم إجراء العملية.
  • ولكن هذا لا ينفي أن في أوقات كثيرة يتم مطالبة بعض السيدات الحوامل قبل إجراء الجراحة بأن يقومون بعمل فحوصات عد دموي شامل أو تحاليل خاصة بوظائف تخثر الدم.

خطوات الجراحة

  • بعد أخذ المخدر يبدأ الطبيب على الفور في إجراء الجراحة للولادة القيصرية.
  • فيقوم بعمل شق جراحي صغير ببطن السيدة الحامل.
  • فيقوم الطبيب بعمل شق لطبقات الجلد الأولية ثم الطبقات الأخرى التي أسفل الجلد إلى أن يصل لجدار الرحم وعضلات بطن السيدة.
  • يتم سريعًا أخذ الجنين من البطن وإخراجه.
  • وأثناء هذه المرحلة يقطع الحبل السري وتخرج المشيمة بشكل كامل.
  • يقوم الطبيب بالاستعانة بغرز صلبة قادرة على البقاء والصمود لمدة طويلة ليستخدمها في تخييط جدار الرحم ثم يتم تخييط عضلات البطن وجدارها بالإضافة للطبقات الجلدية المتنوعة الأخرى.
  • يتم استخدام دبابيس معدنية في غلق الشق الذي يوجد بالجلد ثم توضع الضمادات فوقه.
  • من الجدير بالذكر أن عملية الولادة القيصرية الجراحية لا تستغرق سوى ثلاثين إلى أربعين دقيقة فقط لا غير.

مضاعفات الجراحة

كل أمر له جانب إيجابي وجانب سلبي، وبالطبع هذا ينطبق تمامًا على العمليات الجراحية، فمن مضاعفات هذه العملية المحتمل حدوثها، مثل ما يلي:

تعرض جدار الرحم للتمزق

  • هذا العرض نادر حدوثه عند عمل عملية جراحة قيصرية واحدة، حيث يزداد معدل حدوثه بزيادة العمليات الجراحية القيصرية للولادة.
  • على وجه الخصوص إذا تم إجراء ولادة طبيعية “الولادة المهبلية” بعد الولادة لمرات عدة بالجراحة القيصرية.
  • وهذا عائد إلى الضغط الواقع على الرحم والذي ينتج من التعرض للتقلصات.

تعرض الجنين لضيق في التنفس

  • بالرغم من أن هذا الأمر أيضًا يندرج ضمن مضاعفات العملية الجراحية القيصرية للولادة إلا أنه نادر الحدوث أيضًا.
  • فقد يتسبب في حدوثه أن رئتي الجنين لم تفرغ من السوائل.
  • فهذا الأمر لا يمكن أن يحدث مع الولادة الطبيعية نظرًا للضغط الضخم الذي يوجد بقناة الولادة.
  • ونتيجة لذلك ترى تواجد طبيب أطفال دومًا أثناء إجراء عملية جراحية للولادة القيصرية.

كيفية العلاج بعد إجراء الولادة القيصرية

  1. العلاج بعد إجراء الولادة القيصرية يتمثل في ضرورة بقاء السيدة مستلقية على هذا الوضع في اليوم الأول بعد إجراء العملية مع الحرص عن عدم الحركة بدرجة ضخمة.
  2. يمكن أن تتناول المريضة مسكنات تخفيف الألم إذا شعرت بالآلام في المنطقة التي تم فيها عمل شقًا جراحيًا.
  3. بعد مرور يومين إلى ثلاثة أيام تحذف الدبابيس بشكل مباشر من الشق الجراحي أما الغرز فيتم حذفها بعد مرور أسبوع.
  4. إن لم تظهر أي آثار جانبية على المريضة بعد إجراء العملية الجراحية فتستطيع أن تغادر من المستشفى مباشرة بعد مرور ثمانية وأربعين ساعة من موعد انتهاء العملية الجراحية.
  5. تستطيع السيدة أن تزاول نشاطها البدني التقليدي بصورة تدريجية بعد مرور فترة معينة من إجراء العملية.

للمزيد يمكنكم الدخول على صفحة الفيس بوك.

وأيضًا صفحة تويتر.

زر الذهاب إلى الأعلى