الصحة والطب

عملية الزائدة الدودية أنواعها وأهم الأسباب والأعراض لها

عملية الزائدة الدودية تتم في حال التهاب الزائدة، لأنه لا يوجد علاج آخر يمكن اللجوء إليه في التخلص من هذا الالتهاب.

وهناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى استئصال الزائدة الدودية، حيث يتم استئصالها عند ظهور بعض الأعراض.

عند إتمام العملية هناك بعض الأمور التي يجب مراعاتها للحفاظ على صحة الشخص، وهي عبارة عن عادات بسيطة.

كل هذا يمكنك التعرف عليه عند قراءة هذا المقال، لأننا سنوفر كافة المعلومات عن العملية وما يحدث بعدها.

عملية الزائدة الدودية

قبل التعرف على العملية يجب أن نتعرف على التهاب الزائدة الدودية المؤدي إلى إجراء العملية.

هذا الالتهاب ما هو إلا تورم في الزائدة، وهي عبارة عن أنبوب صغير بني اللون يرتبط بالأمعاء الغليظة أو ما يُسمى القولون.

توجد الزائدة في الجزء الأيمن الأدنى من البطن، ولم يتوصل العلماء إلى وظيفتها في جسم الإنسان.

يحدث الالتهاب في حال انسداد الزائدة، وهو ما يجعلها تتورم، وتكون نتيجة التورم ألم شديد وقيء وأيضًا إسهال.

أما عن عملية الزائدة الدودية هي عبارة عن عملية جراحية يتم بها استئصال الزائدة، وهي عملية بسيطة تمامًا.

حالة المريض هي التي تُحدد إذا كان واجب تنفيذها على الفور، أم يمكن الانتظار والتخطيط لموعد معين.

كما أن حالة المريض هي التي يتوقف عليها وصول المريض إلى المستشفى في يوم العملية، أو أنه يحتاج إلى تحضير قبل إجراء العملية.

والطبيب هو الذي يمكنه معرفة كل هذا بعد إجراء الاختبارات والأشعة للمريض.

اقرأ أيضًا: فوائد الفسيخ على الجهاز الهضمي والبشرة وطريقة التصنيع الصحيحة في المنزل

أنواع عمليات الزائدة

يمكن إجراء عملية الزائدة الدودية من خلال طريقتين:

الجراحة المفتوحة

هي الطريقة التقليدية في استئصال الزائدة الدودية.

في الوقت الحالي لا يتم اللجوء إليها إلا في حالة تمزق الزائدة، والبدء في انتشار العدوى إلى مناطق أخرى.

أو في حال تكون خراج يجب استئصال الزائدة عن طريق العملية الجراحية المفتوحة.

وهي تكون عبارة عن شق طولي في البطن يكون بمقدار يتراوح بين 2 إلى 4 بوصة.

أيضًا هذه الطريقة تحتاج إلى وقت أطول في التعافي من الطريقة التالية.

جراحة المنظار

هي الطريقة الحديثة والتي يتم اتباعها في الوقت الحالي، وهي عبارة عن شقوق صغيرة في البطن من أجل إدخال الأدوات لاستئصال الزائدة.

عملية الزائدة الدودية عن طريق المنظار أفضل من الجراحة المفتوحة بسبب قِصَر وقت التعافي الذي لا يزداد عن خمس أيام.

ولكن في الجراحة المفتوحة تصل إلى أسبوعين، مما يصعب على الشخص ممارسة نشاطه.

أيضًا الشعور بالألم في هذه الطريقة يكون أقل بكثير، وقد لا يحتاج المريض إلى تناول المسكنات.

عملية الزائدة الدودية
عملية الزائدة الدودية

تجهيزات العملية

إن عملية الزائدة الدودية إذا لم يحتاج الشخص إلى إجراءها على الفور يكون هناك بعض التعليمات التي يحتاج المريض إلى اتباعها.

وهذه التعليمات تتفق مع عملية الجراحة المفتوحة أو المنظار، على أن يكون التجهيز للعملية على النحو التالي:

  • على المريض أن يصوم لمدة 8 ساعات على الأقل، وذلك حتى لا يحدث ارتجاع للطعام أثناء التخدير.
  • يُمنع تمامًا تناول المسكنات، حتى يتمكن الطبيب من متابعة الألم.
  • يخضع المريض في العملية إلى التخدير الكلي، ويكون وفقًا لنوع العملية وحالة المريض.

اقرأ أيضًا: 8 فوائد الصمغ العربي على الجهاز الهضمي وفقدان الوزن وكيفية استخدامه

أسباب التهاب الزائدة الدودية

إن الأطباء ارجعوا اللجوء إلى عملية الزائدة الدودية إلى سبب رئيسي وهو التهاب الزائدة.

يحدث التهاب الزائدة الدودية نتيجة وجود انسداد بها، وهو ما يؤدي إلى زيادة الضغط في تجويف الزائدة.

خاصة إذا حدث ضعف في التغذية الدموية للزائدة، وقد يتطور الالتهاب إلى حد حدوث غرغرينا وانفجار الزائدة.

أما عن أسباب انسداد الزائدة الدودية فهو عادة ما يحدث بسبب البراز، أو أحيانًا يكون بسبب إصابة بكتيريا أو فيروس للجهاز الهضمي.

نادرًا ما يحدث التهاب الزائدة الدودية بسبب إصابة البطن بكدمة.

كما أن الجينات الوراثية في بعض الأحيان يكون لها دور في الإصابة بالتهاب الزائدة.

وللتعرف على المزيد من المعلومات عن عملية الزائدة الدودية يمكنكم مشاهدة هذا الفيديو

أعراض التهاب الزائدة

إن التعرف على وجود التهاب في الزائدة والحاجة إلى إجراء عملية الزائدة الدودية يكون نتيجة لظهور بعض الأعراض على المريض.

ومن الأعراض التي توضح وجود التهاب في الزائدة الدودية ما يلي:

  • في البداية يبدأ الشعور بألم في البطن خاصةً حول السرة، ثم ينتقل إلى الربع الأيمن السفلي من البطن، ويُطلق عليه الألم المهاجر.
  • كما يشعر المريض بفقدان في الشهية.
  • أيضًا يُصاب الشخص بالإسهال أو الإمساك.
  • يتعرض المريض إما لعدم القدرة على إخراج الغازات أو إخراجها كثيرًا.
  • شعور المريض بالحاجة إلى القيء.
  • ترتفع حرارة المريض بدرجة بسيطة.
  • يظهر تورم في منطقة البطن.
  • وجود معاناة في الهضم.
  • التبول كثيرًا، مع الشعور بألم أثناءه.
  • حدوث تصلب في عضلات البطن.

اقرأ أيضًا: اضرار عملية تكميم المعدة ومخاطرها 2021

عملية الزائدة الدودية
عملية الزائدة الدودية

العناية بالمريض بعد العملية

إن عملية الزائدة الدودية من العمليات البسيطة خاصةً إذا تم تنفيذها بطريقة المنظار، إلا أن الاهتمام بالمريض بعدها أمر حتمي.

حيث أن هناك بعض الأمور التي يجب تنفيذها حتى يتم الشفاء بسرعة، والتئام الجرح دون حدوث مضاعفات.

ممارسة النشاط البدني

على الرغم من حاجة المريض بعد إجراء أي عملية هي الراحة، وهو أمر مطلوب أيضًا في هذه الحالة.

إلا أن ممارسة رياضة المشي على مسافات قصيرة يوميًا يساعد على تدفق الدم وهو ما يساعد الجرح على الالتئام.

كما أنه يمنع حدوث الإمساك، ولكن يجب الحرص على عدم إجهاد الجسم بالنشاطات البدنية الزائدة أو حمل أشياء ثقيلة.

أيضًا يجب البعد عن ممارسة الرياضات البدنية المُجهدة خاصةً في فترة التعافي.

وقت الاستحمام

أكثر شيء مهم بعد العملية هو الحرص على الجرح أن يبقى جاف ونظيف، حيث أنه لا يتم الاستحمام إلا بعد يوم أو اثنين من إجراء العملية.

وفي حال الاستحمام يجب أن يكون بالماء الدافئ ومن الأفضل استخدام الصابون الطبي، والحرص على عدم وصول الماء إلى الجرح.

ومن الممكن استخدام اللاصقات التي تمنع وصول الماء إلى الجرح، وفي حال تعرض الجرح للمياه يجب تجفيفه جيدًا ولكن برفق.

اقرأ أيضًا: تنظيف القولون بالوصفات الطبيعية والعلاجية وأهم العادات الغذائية

التغذية بعد العملية

في الشهر الأول بعد العملية يجب الاعتماد على الأطعمة الخفيفة، والبعد عن المأكولات الدسمة والدهنية.

لأنها تكون سبب في حدوث اضطرابات في الأمعاء والمعدة وبالتالي تكون سبب في عسر الهضم.

كما أن التغذية السليمة تساعد في التعافي السريع، وتمنع الإمساك الذي يؤدي حدوثه إلى ضغط على الجرح.

لهذا من الأطعمة التي يكون من الأفضل تناولها في هذا الشهر هي:

  • كميات قليلة من الأرز المسلوق.
  • من الأفضل الاعتماد على الخضروات المسلوقة.
  • في حال تناول اللحوم أو الدجاج يجب أن يكون مسلوقًا أو مشويًا.
  • الحرص على شرب كميات كبيرة من الماء والسوائل بشكل عام.
  • أيضًا يحرص المريض على تناول الأطعمة الخفيفة مثل الفواكه أو الزبادي.
  • من الممكن تناول الخبز المحمص.
  • أيضًا يجب الاعتماد على الأطعمة الغنية بالألياف لأنها تُساعد على الحماية من الإصابة بالإمساك.

الالتزام بالأدوية
بعد الانتهاء من العملية هناك أدوية يصفها الطبيب والتي يجب الالتزام بها.

ولكن هناك بعض الأمور التي يجب الاهتمام بها عند تناول هذه الأدوية، وهي:

  • عدم تناول المسكنات بكميات كبيرة للتخلص من الألم، ويتوقف تناولها على نصيحة الطبيب.
  • سؤال الطبيب عن الطرق الصحيحة للتخلص من الألم، حتى لا تظهر مضاعفات.
  • الحرص على تناول المضاد الحيوي بالجرعة التي يُقرها الطبيب، حتى وفي حال الشعور بالتحسن.
  • إذا ظهرت أي من الآثار الجانبية للأدوية يجب التواصل مع الطبيب المختص.

بهذا نكون تعرفنا على عملية الزائدة الدودية وأنواعها، وأيضًا الإجراءات التي يجب تنفيذها قبل العملية.

كما تعرفنا على أعراض التهاب الزائدة والتي تساعد على علاجها قبل حدوث انفجار بها.

للمزيد يمكنكم الدخول على صفحة الفيس بوك.

وأيضًا صفحة تويتر.

زر الذهاب إلى الأعلى