الصحة والطب

علاج التهاب البروستاتا بين الأدوية والطرق المنزلية وأهم الأعراض

إن علاج التهاب البروستاتا يعتمد بشكل رئيسي على الأدوية المضادة للالتهاب والمضادات الحيوية بالإضافة إلى العلاجات المنزلية.

إلا أن هناك أسباب تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، ويمكن التعرف على الإصابة بالتهاب البروستاتا من خلال بعض الأعراض.

كما يمكن تشخيص ذلك عن طريق بعض التحاليل والاختبارات التي توضح درجة الالتهاب.

ولكن يجب في البداية التعرف على نوع ودرجة الالتهاب من أجل اختيار العلاج المناسب.

علاج التهاب البروستاتا

قبل التعرف على طرق علاج التهاب البروستاتا يجب أن نوضح ما هو هذا المرض و ما هي أسبابه.

التهاب البروستاتا من الأمراض الشائعة بين الرجال، حيث أن نسبته تصل إلى عشر رجال بين كل اثنى عشر.

وهو عبارة عن التهاب يحدث في غدة البروستاتا، وهي غدة صغيرة الحجم تصل إلى حجم اللوز.

هي موقعها تحت المثانة، حيث أنها جزء من الجهاز التناسلي الذكري.

وظيفة هذه الغدة الرئيسية هي إفراز بعض السوائل، على أن يكون أهم هذه السوائل هو السائل المنوي.

قد يحدث التهاب البروستاتا نتيجة عدوى أو لسبب آخر، وهو من الأمراض التي تكون شائعة بين الرجال الأقل من خمسين عامًا.

وقد يكون هذا المرض مرض حاد أو يكون حالة مزمنة عند بعض الرجال.

اقرأ أيضًا: علاج الانتصاب وسرعه القذف والأسباب البيولوجية والنفسية للإصابة

أسباب التهاب البروستاتا

من أجل التعرف على علاج التهاب البروستاتا يجب في البداية أن نتعرف على السبب المؤدي إلى ذلك.
حيث تتنوع الأسباب بين:

  • البكتيريا التي تصل إلى غدة البروستاتا عن طريق المسالك البولية، أو من الامتداد المباشر أو الانتشار اللمفاوي عن طريق المستقيم.
  • الكائنات الحية التي تنتقل جنسًيا مثل المتدثرة الحثرية أو فيروسات نقص المناعة.
  • بعض الكائنات الحية التي تكون وظيفتها العدوى في الجزء الخاص بالمسالك البولية مثل الإشريكية القولونية.
علاج التهاب البروستاتا
علاج التهاب البروستاتا

أنواع أمراض البروستاتا

هناك عدة أنواع من هذا الالتهاب يمكن التعرف عليهم من أجل الوصول إلى علاج التهاب بروستاتا مناسب.

التهاب جرثومي حاد

قد يرافق هذا النوع من الالتهاب ارتفاع في درجة الحرارة، وقد يصل إلى الشعور بالقشعريرة.

كما يوجد اضطرابات في البول، أيضًا تظهر جراثيم جراثيم في البول، وقد تصل إلى الدم.

عادة ما تكون الجراثيم المسببة لهذا النوع هي عبارة عن جراثيم البول.

عادة ما يظهر هذا النوع بين الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين الخمسين والستين.

يمكن علاج هذا النوع باستخدام المضادات الحيوية لمدة تبدأ من شهر وحتى شهر ونصف.

التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن

يمكن التعرف على هذا المرض من خلال الشعور بالحرقة في البول، مع ظهور آلام في منطقة الحوض.

السبب الرئيسي في هذا المرض هي الجراثيم مثل الإشريكية القولونية.

هذا المرض يُصيب الرجال كبار السن، ويحتاج إلى علاج عن طريق المضادات الحيوية لفترات تصل إلى عدة أشهر.

إلا أن نسبة العلاج من هذا المرض لا تزداد عن 70%.

التهاب البروستاتا الغير جرثومي ومزمن

هو من الأمراض التي تظهر أعراضها على هيئة ألم في مجرى البول، وهو يشترك في أعراض النوع السابق.

حيث يوجد ألم في منطقة الحوض، ولا يتم التوصل إلى سبب محدد في هذا النوع.

كما أن لا يوجد علاج فعال مع هذا النوع.

التهاب البروستاتا دون أعراض

في الكثير من الأحيان يتم تشخيص هذا المرض صدفة أثناء تشخيص أمراض العقم أو سرطان البروستاتا.

على أن يكون الرجال الذين يُصابون من هذا المرض عادة ما لا يشتكون من أعراض واضحة.

إلا أن يوجد لديهم خلايا تعمل على مكافحة العدوى الموجودة في السائل المنوي.

اقرأ أيضًا: علاج البواسير بداية من المنزل وحتى استئصالها للتخلص من آلامها

للتعرف على المزيد من المعلومات عن التهاب البروستاتا وأنواعه يمكنكم مشاهدة هذا الفيديو

أعراض التهابات البروستاتا

يلجأ الرجل إلى الطبيب من أجل الحصول على علاج التهاب البروستاتا في حال ظهور بعض الأعراض، التي من بينها:

  • وجود ألم في البول أو حرقان أثناء التبول.
  • صعوبة في التبول أي أن يتم عن طريق التقطير أو التقطيع.
  • زيادة التبول في فترات الليل.
  • الشعور الدائم بالحاجة الملحة إلى التبول.
  • في بعض الحالات يظهر دم في البول.
  • حدوث ألم في منطقة البطن أو المنطقة الأربية أو أسفل الظهر.
  • أيضًا شعور بآلام في الفخذ وكذلك المستقيم.
  • في بعض أنواع التهاب البروستاتا يُصاب الشخص بالحمى والقشعريرة.
  • وجود ألم في القذف أو ظهور ضعف جنسي.
  • في بعض الحالات تظهر على الشخص أعراض تشبه الإصابة بالإنفلونزا.

طرق تشخيص أمراض البروستاتا

يحتاج الطبيب إلى أحد طرق التشخيص حتى يستطيع اختيار علاج التهاب البروستاتا الصحيح. ويمكن أن يتنم التشخيص عن طريق أحد الوسائل التالية أو جميعهم:

تحاليل البول

وهي تكون عبارة عن عينة من البول حتى يمكن قياس مؤشر الالتهاب في البول.

تحليل الدم

يحتاج الطبيب إلى عينات الدم حتى يمكن التعرف على وجود التهاب في البروستاتا.

الأشعة

أيضًا من طرق التشخيص عمل تصوير مقطعي على جهاز البول والبروستاتا.

حيث أن التصوير يساعد على الحصول على معلومات أكثر وضوحًا من الأشعة السينية التي تكون عبارة عن صورة مرئية.

طرق أخرى

  • بعض الحالات تحتاج مسحة لإفرازات الإحليل.
  • أيضًا زراعة دم.
  • نادرًا ما يتم اللجوء إلى قياس مستوى المستضد البروستاتي النوعي.
  • اختبار PSA وهو اختبار عادة يُستخدم من أجل فحص سرطان البروستاتا، والذي تزداد معدلاته في حالات التهاب البروستاتا.

اقرأ أيضًا: التقديم على عملية على نفقة الدولة وطرق الاستعلام عن العلاج

علاج التهاب البروستاتا
علاج التهاب البروستاتا

طرق علاج التهابات البروستاتا

بعد التعرف على أسباب وأعراض المرض يمكننا طرح طرق علاج التهاب البروستاتا.

ولكن يجب التوضيح أن جميع أنواع التهاب البروستاتا تحتاج إلى تسكين الألم، والتخلص من المضاعفات.

في حالات الإصابة القصوى يحتاج المريض العلاج داخل المستشفى، ولكن في الغالب يتم العلاج في المنزل عن طريق أحد هذه الأدوية.

المضادات الحيوية

في الكثير من الأحيان يكون علاج التهاب البروستاتا الرئيسي هو المضاد الحيوي.

حيث يُحدد الطبيب نوع المضاد المناسب الذي يكون متوقف على نوع البكتيريا التي تسببت في العدوى.

وتختلف المضادات الحيوية بين الحقن في الوريد، أو تناول المضاد الحيوي عن طريق الفم ويكون ذلك لمدة لا تقل عن شهر.

وفي بعض الحالات يمكن الاعتماد على المضادات الحيوية لفترة تزداد عن عدة أشهر.

حاصرات ألفا

هذه الطريقة يتم الاعتماد عليها من أجل مساعدة المثانة على الاسترخاء وأيضًا ألياف العضلات التي تربط البروستاتا مع المثانة.

كما أن هذه الطريقة تساعد على تخفيف الأعراض خاصة في حالة وجود ألم أثناء التبول.

مضادة التهاب

هي من الأدوية المستخدمة في علاج التهاب البروستاتا التي تساعد على السيطرة على الأعراض التي تكون أهمها الألم.

اقرأ أيضًا: عملية الزائدة الدودية أنواعها وأهم الأسباب والأعراض لها

العلاج في المنزل

يمكن علاج التهاب البروستاتا عن طريق اتباع بعض العادات المنزلية، والتي تكون بين:

  • حيث يمكن البقاء في حمام دافئ لفترة، أو يمكن استخدام الوسائد أو الضمادات التي تعمل على التدفئة.
  • تجنب وإن كان الأفضل الامتناع عن تناول الكحوليات أو الكافيين أيضًا الأطعمة الحريفة لأن جميعهم يساعدون على تهيج البروستاتا.
  • البعد عن الأنشطة على التي تساعد على تعب البروستاتا مثل الجلوس أو قيادة الدراجات لفترات طويلة.
  • الحرص على شرب كميات كبيرة من المشروبات التي تكون خالية من الكافيين، لأنها تساعد على التبول كثيرًا وهو ما يطرد البكتيريا من المثانة.

بهذا نكون أوضحنا طرق علاج التهاب البروستاتا المختلفة، والتي يتوقف تحديدها على معرفة نوع الالتهاب.

ويمكن التعرف على النوع من خلال الاعتماد على أحد طرق التشخيص الذي يُحددها الطبيب.

للمزيد يمكنكم الدخول على صفحة الفيس بوك.

وأيضًا صفحة تويتر.

زر الذهاب إلى الأعلى