الصحة والطب

6 استخدامات حقن كلكسان لتجلط الدم أثناء الحمل وموانع الاستخدام والجرعة المناسبة

تعتبر حقن كلكسان لتجلط الدم أثناء الحمل من الأدوية التي ينصح بها في حالات تخثر الدم وخاصةً لمرضى القلب والشرايين، ويندرج هذا النوع من الأدوية تحت فئة العائلة الدوائية هيبارين منخفض الوزن الجزيئي.

ويتم أخذ أبرة كلكسان تحت الجلد أو في الوريد، وذلك لأنها تعمل على منع تجلط الدم بداخل الأوعية الدموية، لذلك سنعرض لكم فوائد حقن كلكسان لتجلط الدم أثناء الحمل، كما أننا سنخبركم بموانع استخدام هذه الحقن.

استخدامات حقن كلكسان لتجلط الدم أثناء الحمل

يتم استخدام حقن كلكسان لتجلط الدم أثناء الحمل في بعض الحالات المرضية، وتتلخص هذه الحالات في الاتي:

  1. يتم استخدام هذه الأبرة في حالات تجلط الدم.
  2. استخدامها لمنع تجلط الدم في القسطرة التي يتم وضعها في الوريد، ولكن في هذه الحالة ينصح باستخدامها بكمية منخفضة للغاية.
  3. يمكن استخدامها مع الأسبرين لتساعد في منع الاجهاض أو فقدان الحمل، ويمكن أن يتم استعمالها منفرده أيضًا.
  4. تستخدم لوقف حجم الجلطة الدموية، ولكنها لا تقوم بتقليل حجم الجلطة الدموية التي تتكون بالفعل.
  5. يتم استخدامها لمنع حدوث جلطات دموية في الأنابيب الخاصة بآلة غسيل الكلى.
  6. يمكن استخدامها لمنع حدوث الجلطة الدموية في حالات الذبحة الصدرية الغير مستقرة، وأيضًا في حالات الإصابة بالنوبات القلبية، كما يتم استخدامها بعد إجراء العمليات الجراحية الطويلة.

حقن كلكسان1

اقرأ أيضًا: الجماع أثناء الحمل والأوضاع المناسبة في هذه الفترة

الآثار الجانبية لحقن كلكسان

يمكن أن تتسبب حقن كلكسان في حدوث بعض الآثار الجانبية، ولكن هذه الآثار لا تؤثر على جميع الأشخاص، وتتلخص الآثار الجانبية في الاتي:

  • يمكن أن تُسبب الحقن في الإصابة بالقيء أو في حدوث براز دموي.
  • الإصابة بالإسهال، ويمكن أيضًا أن تؤدي إلى الإصابة في الشعور بألم خفيف.
  • تؤدي حقن كلكسان إلى الإصابة بالغثيان.
  • يمكن أن يصاب المريض بالكدمات وخاصةً في مكان الحقن.
  • الإصابة بتهيج واحمرار في منطقة الحقن.

موانع استخدام حقن كلكسان

هناك بعض الحالات التي يمنع فيها استخدام حقن كلكسان لتجلط الدم اثناء الحمل، حتى لا يصاب المريض بأي أمراض أخرى، وتتلخص هذه الحالات في الاتي:

  • لا ينصح باستخدام هذه الحقن للأطفال.
  • إذا كان الشخص لديه حساسية تجاه مادة الهيبارين منخفضة الوزن الجزيئي.
  • إذا كان الشخص يعاني من سكتة دماغية ناتجة عن الإصابة بنزيف في الدماغ.
  • في حالة كان الشخص مصاب بالعدوى الجرثومية التي تتكون في صمامات القلب أو في البطانة التي تحيط بالقلب.
  • في حالة إصابة المريض بقرحة هضمية نشيطة.
  • يُنصح بعدم استخدام حقن كلكسان إذا كان الشخص مصاب باضطراب تخثر الدم الناعور.

التفاعلات الدوائية مع حقن كلكسان

تتفاعل حقن كلكسان مع بعض الأدوية، لذلك لا ينصح باستخدام هذه الحقن مع الأدوية التالية (تنزابرين – الإيبوبروفين – نابروكسين – الاسبرين – أبيكسبان).

اقرأ أيضًا: كيفية علاج العصب الناتج عن التهاب أو تلف عصب الضرس

الجرعة المسموح بها عند استخدام حقن كلكسان

سنعرض لكم الجرعات المسموح بها حسب كل حالة مرضية، وتتلخص هذه الجرعات في الاتي:

  • يتم استخدام حوالي 30 مللي جرام كل 12 ساعة في حالة استبدال مفصل الفخذ.
  • يتم اعطاء المريض حقنة تحت الجلد بتركيز 40 مللي جرام كل يوم، وذلك في حالة الخروج من عملية جراحية في البطن.
  • إذا كان المريض أكبر من 70 عام حينها يتم اعطائه 30 مللي جرام لمنع الإصابة بأزمة قلبية، ثم بعد ذلك يتم اعطائه حقنة تحت الجلد بتركيز 1 مللي جرام لكل كيلو جرام من وزن المريض وذلك كل 12 ساعة.
  • في حالة كان عمر المريض أقل من 75 عام حينها يتم اعطائه حقنة تحت الجلد بتركيز 0.75 مللي جرام كل 12 ساعة.
  • إذا كان المريض يعاني من ذبحة صدرية غير مستقرة حينها يتم اعطائه 1 مللي جرام لكل كيلو جرام من وزن المريض وذلك كل 12 ساعة، مع ضرورة استخدام الأسبرين.

دواعي استعمال حقن كلكسان لتجلط الدم أثناء الحمل

  • ففي فترة استخدام دواء الانكسابارين للعلاج لابد من عمل فحوصات تقليدية للدم من أجل رصد الصفائح الدموية “أعداد خلايا الدم”.
  • ولابد أيضًا من متابعة إلى أي مدى قد وصل البوتاسيوم بالدم، على وجه الخصوص في حالات دوام استخدام العلاج لأكثر من 7 أيام.
  • يتم الاعتماد على عقار الإنكسابارين واستخدامها بصورة حذره مع هذه الحالات:
  • الأشخاص المرضى الذين يتخطون عمر الثمانين عام.
  • أي شخص يعاني من السمنة أي زيادة في الوزن أو النحافة أي نقصان في الوزن.
  • الذين يعانون من أمراض الفشل الكلوي المزمنة أو يعانون من تراجعًا في وظائف الكلى.
  • خفض في الوظائف الكبدية.
  • أي شخص قام بإجراء عملية جراحية في العين أو النخاع الشوكي أو الدماغ.
  • الزيادة في الحموضة للدم لدى السيدة الحامل.
  • زيادة مستوى البوتاسيوم في الدم.
  • الإصابة باعتلال الشبكية السكري أو مرض السكري.
  • أي شخص يعاني من مشكلات تثبيط النزيف.
  • توافر تاريخ شخصي ناتج عن الإصابة بالسكتة الدماغية أو القرحة الهضمية التي تنجم التجلط الدموي بالدماغ.
  • أي شخص مريض عانى فيما سبق بقلة في الصفائح الدموية نتيجة استخدام أي دواء تابع للهيبارين ومجاميعها أو الهيبارين ذو الوزن الجزيئي المنخفض.
  • بشكل واضح، ليس هناك أي دراسة كافية تشير إلى أن الاعتماد على دواء الانكسابارين خلال فترة الرضاعة الطبيعية جائز أم لا.
  • ونتيجة لذلك، فلا يفضل أن تعتمد عليه السيدة المرضعة.
  • وإذا كانت بحاجة ضرورية إلى استخدامه فيجب أن تأخذ استشارة من الطبيب قبل ذلك.

اقرأ أيضًا: فوائد عصير الكركدية الصحية وكيفية تحضيره في المنزل

حقن كلكسان

هل يوجد أدوية تتفاعل مع حقن كلكسان لتجلط الدم أثناء الحمل؟

  • الإجابة نعم هناك مجموعة من الأدوية التي تتفاعل مع الكلكسان (الانكسابارين)، وبالتالي فهي تعمل على زيادة فرص التعرض للنزيف.
  • أشهر الأدوية التي قد تتسبب في حدوث ذلك الأمر، مثل ما يلي:
  • أدوية مضادة للصفيحات – على سبيل المثال: الكلوبيدوغريل والأسبرين بالإضافة إلى الديبيريدامول.
  • أدوية مذيبة للتجلطات – على سبيل المثال الستربتوكيناز.
  • مكملات غذائية – على سبيل المثال الثوم والجنزبيل والجنكة بالإضافة للجينسنغ والجنكة.
  • الأدوية المضادة للتخثر من خلال الفم – على سبيل المثال الفينينديون والوارفارين.
  • الأدوية المضادة للاتهاب الغير ستيرودية – الديكلوفيناك والإيبوبروفين بالإضافة إلى النابروكسين.
  • قد يتواجد مخاطر أخرى مثل ارتفاع معدل البوتاسيوم في الدم في حالة دمج استخدام دواء الانكسابارين مع أي من الأدوية التالية، على سبيل المثال:
  • البدائل الملحية والتي تشمل ضمن تركيباتها عنصر البوتاسيوم.
  • مكملات البوتاسيوم الغذائية.
  • الأدوية المثبطة للإنزيم المحول للأنجيوتنسين على سبيل المثال الليسينوبريل والكابتوبريل.
  • الأدوية المدرة للبول والحافظة للبوتاسيوم مثل الأميلوريد والسبيرونولاكتون بالإضافة إلى التريامتيرين.
  • السيكلوسبورين
  • إن كان المريض يقوم بتناول أي دواء من الأدوية التي سبق ذكرها وفي الوقت ذاته يحتاج إلى استخدام الكلكسان إذن
  • فعليه أن يلجأ إلى الطبيب لاستشارته.
  • لأنه في هذه الحالة سيكون بحاجة لعمل تعديل للجرعة أو عمل عدد من الفحوصات الخاصة.

العوامل التي تعتمد عليها جرعات كليكسان

  • دواء الانكسابارين يتم أخذه عن طريق الحقن أسفل الجلد بمنطقة البطن أو في الوريد.
  • فالعوامل الأساسية التي تستند جرعات كليكسان عليها، ويتم تحديد الجرعة تبعًا لها، هي مثل ما يلي:
  • سن المريض.
  • حالة المريض ومدى الخطورة الخاصة بها.
  • أي مرض آخر يعاني منه المريض.
  • المدى الذي يستجيب المريض على أساسه لجرعة الدواء الأولى.

اقرأ أيضًا: علامات وجود الحمل الكيميائي وطرق العلاج

وفي نهاية مقالنا نكون عرضنا لكم استخدامات حقن كلكسان لتجلط الدم أثناء الحمل، كما أننا اخبرناكم بموانع استخدام هذه الحقن، والجرعة المناسبة للمريض حسب حالته الصحية.

للمزيد يمكنكم الدخول على صفحة الفيس بوك.

وأيضًا صفحة تويتر.

زر الذهاب إلى الأعلى