أعراض سرطان الغدد الليمفاوية أهمها تضخم الرقبة

هناك العديد من أعراض سرطان الغدد الليمفاوية الذي يمكن من خلالها التعرف على إصابة الشخص بهذا المرض، كما أن له نوعان يختلفان في الأعراض.

وبالرغم من عدم التوصل إلى سبب مباشر للإصابة به إلا أن هناك العديد من الأسباب التي يتوقع الخبراء أنها سبب الإصابة.

أعراض سرطان الغدد الليمفاوية

إن أعراض هذا النوع من السرطان تتشابه كثيرًا مع العديد من الأمرا ض الفيروسية خمثل نزلات البرد إلا أنه يستمر لفترات طويلة عن المتوقع، ىوتكون أعراض هذا السرطان هي:

  • ملاحظة تضخم في أو ورم في أحد مناطق الغدد الليمفاوية الموجودة في الرقبة أو الإبط أو البطن أو الفخد.
  • وجود حمى بشكل مستمر.
  • يزداد الأمر سوءًا في الليل حيث التعرق الشديد ووجود القشعريرة.
  • فقدان الوزن بدون سبب مع فقدان الشهية.
  • أيضًا الشعور بالحكة المستمرة الغير مبررة.
  • وجود آلام في المعدة.
  • الاحساس بالخمول ونقص الطاقة وتعب غير اعتيادي.
  • وجود ألم في الغدد الليمفاوية خاصة بعد شرب الكحول.

اقرأ أيضًا: أعراض سرطان المعدة والتشخيص وعوامل الخطر وطرق الوقاية

أعراض أخرى لسرطان الغدد الليمفاوية

هناك أعراض تشير إلى أن نوع السرطان هو نوع غير الهودجكيني وهي:

  • السعال باستمرار.
  • الشعور بضيق في التنفس.
  • وجود ألم وتورم في منطقة البطن.
  • في بعض الحالات يحدث شلل عند تضخم العقدة الليمفاوية.

ماهو سرطان الغدد الليمفاوية؟

هو يعرف أيضًا باسم الليمفوما، وهو سرطان يصيب الخلايا الليمفاوية الموجودة في الجهاز المناعي، وهو سرطان يمكن أن ينتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم مثل العقد اللمفية والطحال والغدة الزعترية ونخاع العظام.
على أن يكون هذا السرطان له نوعان، هما:

  • غير هودجكين.
  • هودجكين.

على أن يكون كل نوع يختلف في طريقة العلاج، كما أنه يختلف في حجم تورم الغدد الليمفاوية.

أسباب الإصابة بمرض سرطان الغدد الليمفاوية

على الرغم من عدم توصل الأطباء إلى السبب الرئيسي للإصابة بهذا المرض إلا أنهم يتوقعون أن فرص الإصابة بهذا المرض تكون أكبر في حالة:

  • الأشخاص الذين يزداد عمرهم عن 60 عامًا.
  • أيضًا الأبحاث كشفت أن الذكور أكثر لإصابة من الإناث بهذا المرض.
  • وجود ضعف في الجهاز المناعي خاصة عند الأفراد الذين تعرضوا لعمليات زراعة الأعضاء، أو الأطفال الذين يولدون بنقص المناعة.
  • أيضًا الأفراد المصابون بأمراض مناعية مثل روماتيزم المفاصل أو الذئبة أو متلازمة شوغرن يكونوا معرضين بالإصابة بهذا المرض.
  • كذلك التعرض لبعض الأمراض الفيروسية مثل التهاب الكبد من نوع سي، أو فيروس إبشتاين بار، أو ابيضاض الدم التائي الخلايا وغيرها من الأمراض الأخرى.
  • التعرض للمواد الكيميائية أو الإشعاعية المستخدمة في الزراعة بزيد من إحتمالية الإصابة بسرطان الغدد اللليمفاوية غير الهودجكيني.

كيفية تشخيص سرطان الغدد اليمفاوية

بعد التعرف على أعراض سرطان الغدد اليمفاوية يمكن تشخيص المرض من خلال عدة طرق مثل:

  • فحص الدم.
  • خزعة نقي العظم وهي عبارة عن أخذ خزعة من السائل أو النسيج المكون للنخاع العظمي للتأكد من وجود الخلايا السرطانية.
  • تصوير منطقة الصدر بالأشعة السينية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني وهو جهاز يتأكد من وجود خلايا سرطانية في الجسم.
  • فحص جزيئي يعمل على اكتشاف أي تغييرات جينية أو غيرها تحدث داخل الخلية السرطانية.

اقرأ أيضًا: أعراض سرطان الدم ومن أهمها النزيف

طرق علاج سرطان الغدد اليمفاوية

بعد التأكد من أعراض سرطان الغدد اليمفاوية وأيضًا الانتهاء من تشخيصه يمكن علاجه بأحد الوسائل الآتية:

  • العلاج الكيميائي.
  • العلاج بالأشعة.
  • المعالجة المناعية.
  • تقنية زراعة الخلاية الجزعية التي يتم اللجوء إليها في حالة عدم نجاح أي من الطرق السابقة،

وتكون من خلال طريقتين:

  • ذاتية أي تكون زراعة الخلايا الجزعية من المريض نفسه.
  • خارجية تكون من خلال الحصول على خلايا جزعية من مُتبرع.

على هذا تكون أعراض سرطان الغدد الليمفاوية من الأمور التي يمكن اكتشافها مبكرًا، مما يمكن علاجها من خلال طرق مختلفة.

التعليقات مغلقة.